Media Centre - View News

Care-media

فصل الشتاء ومشاكل البشرة

تزداد مشاكل البشرة في الشتاء نظراً لانخفاض درجات الحرارة الذي يؤدي إلى فقدان الماء والزيوت الطبيعية في الجلد مما يفقده الرطوبة. لذلك مع قدوم فصل الشتاء، يجب الإستعداد لمواجهة تأثير التغيير المناخي على البشرة، حيث يمكن تفادي المشكلات الجلدية الشائعة من خلال اتباع بعض الإجراءات الوقائية.

 

ما هي مشاكل البشرة في الشتاء؟

هناك ارتباط وثيق بين فصل الشتاء والأمراض الجلدية، حيث أن هناك العديد من الأمراض الجلدية الشائعة الناتجة عن انخفاض درجات الحرارة وهي كالتالي:

  • جفاف الجلد:

إن جفاف الجلد هو من مشاكل البشرة في الشتاء الأكثر شيوعاً، حيث يؤدي الطقس البارد إلى انخفاض الرطوبة وتبخر الماء الموجود في الجلد، مما يمنح البشرة مظهر جاف وبالتالي تصبح أكثر عرضة للتهيج والحكة. للقضاء على تلك المشكلة يمكن اتباع الخطوات التالية:

  • الاستحمام بصابون الشوفان وهو صابون مصنوع من دقيق الشوفان.
  • استخدام مواد ترطيب طبيعية مثل زيت جوز الهند، حيث يتم وضعه على الجلد وتدليكه للحصول على الترطيب اللازم.
  • تجنب ارتداء الصوف بشكل مباشر على سطح الجلد.

إذا لم يتحسن الوضع بعد اتباع الإجراءات السابقة وقتها يجب اللجوء للطبيب، فمن الممكن أن يصف بعض كريمات الكورتيزون لتهدئة البشرة، كما يتأكد إذا كانت هذه الحكة ناتجة عن جفاف الجلد بسبب انخفاض درجات الحرارة، أم أن الشخص يعاني من أمراض أخرى مثل مرض الصدفية.

  • الشفاه المتشققة:

تعد الشفاه المتشققة من مشاكل البشرة في الشتاء التي يعاني منها الكثيرين، وللتقليل من هذا الأمر المزعج يجب الاهتمام بشرب الماء للحفاظ على رطوبة الجسم، كما يمكن أيضاً وضع مرطب على الشفتين لتقليل الجفاف.

  • الأيدي الجافة:

تعد الأيدي الجافة من أشهر مشاكل البشرة في الشتاء التي يعاني منها الكثير، نظراً لأنها تتعرض للهواء البارد مع غسل اليدين باستمرار مما يسبب الجفاف. يمكن القضاء على تلك المشكلة عن طريق استخدام مرطب يحتوي على الجلسرين.

 

ما العلاقة بين فصل الشتاء والامراض الجلدية؟

قد يؤدي انخفاض درجات الحرارة إلى تفاقم بعض الأمراض الجلدية التي يعاني منها بعض الأشخاص، وعلى سبيل المثال:

  • التهاب الجلد: ينتج التهاب الجلد عن ضعف الدورة الدموية، أو التعرض للمواد الكيميائية، أو مسببات الحساسية. يظهر على شكل بقع على الجلد مع الشعور بالحكة في أماكن الإصابة.
  • الوردية: إن الوردية هي عدوى بكتيرية تسبب الطفح الجلدي مع ظهور بقع حمراء على البشرة.
  • طفح خلايا النحل: إن طفح خلايا النحل أو الشرى هو إحدى مشاكل البشرة في الشتاء التي قد تظهر بسبب ارتفاع مستوى الهستامين في الجسم نتيجة بعض المحفزات، ومن أهم هذه المحفزات هي التعرض لانخفاص درجات الحرارة بشكل مفاجئ مثل السباحة في ماء بارد أو التعرض للرياح شديدة البرودة.

يختفي الطفح خلال مدة زمنية قصيرة في خلال دقائق أو أيام قليلة. يظهر طفح خلايا النحل على شكل بقع حمراء مختلفة الحجم والشكل في أي مكان على سطح الجلد مع الشعور بالحكة والحرقان. أما عن العلاج فيمكن استخدام مضادات الهيستامين للقضاء على أعراضه المزعجة كما قد يوصي الطبيب بأقراص الستيرويد في الحالات الشديدة.

  • الصدفية: تعد الصدفية من الأمراض المناعية التي قد تزداد سوء في فصل الشتاء.

 

لمنع تفاقم كل الأمراض السابقة يجب الحفاظ على رطوبة البشرة واتباع الإجراءات الوقائية خلال فصل الشتاء.

 

ما هي طرق الوقاية من مشاكل البشرة في الشتاء؟

هناك عدة طرق يمكن اتباعها للوقاية من مشاكل البشرة في الشتاء عن طريق الحفاظ على رطوبة البشرة ومنع تعرضها للجفاف، وذلك عن طريق الآتي:

  • الاستحمام لوقت قصير.
  • تجنب استخدام صابون قاسي لغسل الجسم.
  • وضع واقي الشمس عند مغادرة المنزل.
  • ارتداء القفازات قبل مغادرة المنزل لتقليل تعريض اليد للهواء البارد.
  • تقشير الجلد قبل استخدام المرطبات.
  • الانتظام في استخدام المرطبات والزيوت الطبيعية التي تحتوي على مضادات الأكسدة.
  • تجنب منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على مواد كيميائية.
  • تجنب المرطبات المضادة للشيخوخة.

 

على الرغم من تعدد مشاكل البشرة في الشتاء إلا أن الوعي الكامل بها، وبطرق الوقاية منها قد يمنع ظهورها من الأساس، ولكن في حالة ظهور مشكلة جلدية غير طبيعية، ينبغي استشارة الطبيب لمعرفة أسبابها وطرق علاجها.

 

APPOINTMENT NOW PATIENT PORTAL DOCTOR PORTAL