Media Center - View

يمكن أن يشعرك انخفاض ضغط الدم بالدوار أو الإغماء وتكون هذه الحالة في بعض الأحيان أحد الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية، بما في ذلك أدوية ارتفاع ضغط الدم. كما يمكن أن ينتج أيضاً عن حالات طبية مثل الجفاف. وتختلف أسباب الإصابة بانخفاض الدم ففي بعض الأحيان يكون السبب غير معروف، وقد يحتاج المريض إلى زيارات واختبارات متابعة.

 

خطوات لعلاج انخفاض ضغط الدم الانتصابي:

  • اتبع تعليمات طبيبك
  • استرح في السرير واطلب المساعدة في الأنشطة اليومية حتى تشعر بتحسن قد تحتاج إلى زيادة مقدار الوقت الذي تقضيه في الجلوس أو القيام بنشاط خفيف ببطء.
  • لا تقود السيارة بينما لا يتم التحكم في ضغط دمك.
  • كن حذرا عند الوقوف والاستلقاء.
  • تمهل ولا تستعجل يمكن أن تسبب الحركات المفاجئة الدوخة أو الإغماء.
  • عند الجلوس لأول مرة بعد الاستلقاء، تأكد من الجلوس لمدة 30 ثانية على الأقل أو نحو ذلك قبل الوقوف.
  • أخبر طبيبك عن الأدوية التي تتناولها وذلك لأن العديد من أنواع الأدوية تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • شرب الكثير من السوائل، ما لم ينصحك طبيبك بخلاف ذلك.
  • احرص على قياس ضغط دمك باستمرار واحتفظ بسجل لنتائجك، اسأل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن القراءات التي تعني أنك بحاجة إلى عناية طبية.
  • أخبر من هم حولك بأن يتصلوا بسيارة إسعاف إذا فقدت الوعي.

 

اتصل برقم الطواريء على الفور إذا كان لديك:

  • ألم في الصدر.
  • ضيق في التنفس.

 

اتصل بطبيبك فوراً حال حدوث:

  • الدوخة أو نوبات الإغماء.
  • براز أسود أو داكن اللون.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ألم الرقبة أو تصلبها.
  • ألم شديد في الجزء العلوي من الظهر.
  • الإسهال أو القيء الذي لا يختفي.
  • عدم القدرة على تناول الطعام أو الشرب.
  • إحساس حارق عند التبول.
  • بول ذو رائحة قوية وغير سارة.
  • الإغماء بالتمرين.